فتاوى عامةمكتب الفتوي

فتوى عن الكفالة

فتوى عن الكفالة

فتوى عن الكفالة

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

نفيد السائل الكريم بما يأتي بيانه:

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده سيدنا محمد وآله وصحبه

الكفالة صيغة شرعية دلت عليها النصوص الشرعية أقرتها لرعاية القصر من الناحيتين : المعنوية والمادية، مثل قول الله  تعالى :  ( وكفلها زكريا ) سورة آل عمران الآية 37 ، وقول رسول الله صىلى عليه وسلم  ” أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا . وقال بأصبعيه السبابة والوسطى” أخرجه البخاري في كتاب الآداب، باب فضل من يعول يتيما، حديث رقم 6005 عن سهل بن سعد رضي الله عنه.

وقد نصت على  الكفالة القوانين المستمدة من الشريعة الإسلامية مثل القانون رقم 84/11/المؤرخ في 09 رمضان 1404هـ المعدل والمتمم بالأمر رقم : 05/02 ، في المادة 116 إلى المادة 125 المتضمن قانون الأسرة .

وبالنسبة إلى منح لقب الكافل العائلي للمكفولة لا حرج في ذلك شرعا، بشرط تقييد ذلك في وثائق الحالة المدنية بحيث تظهر علاقة الكافل بالمكفولة، حرصا على صفاء الأنساب ودرءًا لاختلاطها عملا بالقاعدة الفقهية ( درءا المفاسد مقدم على جلب المصالح ) وهو ما أشار إليه المرسوم التنفيذي رقم 92 /24  .

ولا يحق لمكفولة أن ترث الكافل أو الكافلة لعدم وجود سبب التوريث، ولكن يجوز للكافل والمكفولة أو لأحدهما التبرع بـ (3/1 ) المال، والزائد يكون موقوفا على إجازة الورثة .

                                                                                    والله أعلم

22 جمادى الأول 1439 هـ                                                  الدكتور/ سعيد بويزري

الموافق 08 فيفري 2018 م                                           عضو المجلس الإسلامي الأعلى

اظهر المزيد
المؤتمر السنوي للمجلس الاسلامي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق