مكتب الفتوي

فتوى شرعية في الميراث

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فتوى شرعية  في الميراث

 

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

وبعد: فقد وصلنا طلبكم الذي تطلبون فيه بيان الحكم الشرعي في هالك ترك وراءه أبا، وشقيقة وزوجة، وذكرين وبنتا، فما هو نصيب كل واحد من الورثة المذكورين؟

وهل للأخت الشقيقة حق في التركة أم لا؟

والجواب ونسأل الله الكريم أن يوفقنا إلى الصواب:

 

الحمد لله وحده ولا معبود بحق سواه، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده سيدنا محمد وعلى آله الأطهار، وصحابته الأخيار، والتابعين وتابعيهم إلى يوم الفصل والقرار

وبعد؛

فاعلموا أيها السائلون الكريم أن الله تبارك وتعالى قد فصل في مسألة الميراث وثم يتركها لأحد، وأعطى كل ذي.نصيبه فقال في كتابه العزيز فيما يخص الأولاد ذكورًا وإناثًا. يوصيكم الله في أولادكم مثل حظ الأنثيين. وقال فيما يخص الوالدين :

ولأبويه لكل واحد منهما السّدس مما ترك إن كان له ولدٌ. وفيما يخص الزوجات : ولهن الربع مما تركتم إن لم يكن لكم ولدٌ فإن كان لكم ولدٌ فلهن الثمن مما تركتم من بعد وصية توصون بها أودين.  سورة النساء الآيتين : 11-12.

وفريضتكم تنخصر فيما ذكر : الأبناء ، والأبوين، الزوجة . أما الأخت الشقيقة فلا نصيب لها في التركة. لوجود ذكرين في الفريضة .

والفريضة تكون على الصورة الآتية :

  24
أب 04
أم 04
زوجة 03
ابن 13
ابن /
بنت /
شقيقة لا نصيب لها

 

                       6/1

                      6/1

                       8/1


      للأب والأم لكل واحد منهما السّدس من 24 وهو 4+4 و للزوجة الثمن  من 24 وهو 3

فيكون المجموع : 4+4+3 =11  ويطرح 11 من 24 – 11 =13 وبقي 13 من 24 يقسمه الأولاد  للذكر  مثل حظ الأنثيين تلك هي فريضتكم –  والله أعلم وأحكم .

وصلى الله وسلم على خير خلقه سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم

كتبه العبد الفقير الراجي رحمة ربه وشفاعة نبيه صلى الله عليه وآله وسلم

 

الشيخ الدكتور محمد الشريف قاهر

رئيس لجنة الفتوى بالمجلس الإسلامي الأعلى

حرر بالجزائر 09 شعبان    1436 هـ

 الموافق  : 26 ماي   2015م

 

 

 

 

 

اظهر المزيد
المؤتمر السنوي للمجلس الاسلامي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق