كلمة رئيس المجلس الإسلامي الأعلى الدكتور بوعبد الله غلام الله

إنّ هيئة المجلس الإسلامي الأعلى سوف تعمل على تقوية روح الاجتهاد والتجديد، وذلك باستلهام المرجعية الدينية الوطنية، والدعوة إلى تثمين ثقافة “المشترك الإنساني” من خلال الموروث الديني والحضاري، انّه الموروث الذي يقرب الآخر ولا يُكفّر أهل الملّة، كما يستوعب الموروث الصوفي السنّي بزخمه الإنساني المُشبع بروح المحبّة والتسامح والجمال والجلال، ويشجع التواصل الاجتماعي المبني على فعل الخير وإصلاح ذات البين والحفاظ على كتاب الله محفوظا يتلى في مساجدنا وزوايانا ومدارسنا القرآنية، ويظل وفيا لمذهب أهل المدينة في الفقه المالكي، هذه القِيم التي تناغمت عبر التاريخ مع الطبيعة المغاربية الأمازيغية وراعت في اجتهادها الأعراف الجارية والمصالح المرسلة وسدّ الذرائع.

سوف يسعى المجلس الإسلامي الأعلى ويعمل على تفعيل مشاريع الدولة الجزائرية الحضارية ويمضي في تعميق الصلة الثقافية والتفاعل الإيجابي بين العربية والأمازيغية على أرضية القيم الإسلامية المستلهمة من مرجعيتنا، وسوف يساهم في عمليات إصلاح المنظومة التربوية وتطويرها نحو أفق الابداع وصناعة المستقبل بتوفير “ثروة المعرفة” كثروة اقتصادية إنسانيه، وفي مقدمة ذلك التجديد والتحسين في تدريس التربية الدينية والعلوم الاسلامية.

إن المجلس الإسلامي الأعلى سيظل هيئة لنشر قيم الحوار الديني والتعايش بين الثقافات ويعمل على حماية جالياتنا من الاستلاب والتطرف، والانحلال الديني ودعوات الإلحاد، مجتهدا في ربط شباب الجالية ببلده الجزائر، وجعله مواطنا صالحا للبلد الذي اختار العيش فيه، لأنه لا يمكن أن يكون صالحا لبلده الأصلي إلا إذا صلح للبلد الذي يعيش فيه.

إن المجلس الإسلامي الأعلى، مشّكل من كوكبة تمثل خيرة المثقفين الجامعيين الجزائريين سوف يعتمد في نشاطه على منهجية الاجتهاد والحث عليه وعلى التأليف وعقد الندوات والملتقيات واكتساب الخبرة من حيث كانت وتفعيلها في خدمة الجزائر أمة ووطنا.

وإذ نضع بين أيديكم هذا الدليل التعريفي للمجلس فإننا نرحب باقتراحاتكم وملاحظاتكم وتعاونكم معنا.

والله من وراء القصد

المؤتمر السنوي للمجلس الاسلامي
إغلاق